الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة

 نشاطات السيدة الوزيرة



 

يحتفل العالم سنويًا في الخامس من أكتوبر باليوم العالمي للمعلمين ليشيد بدورهم الهام في بناء مستقبل المجتمعات. وهي المناسبة التي تغتنمها وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة لتقديم تحية العرفان والتقدير لكل المعلمين الجزائريين متمنية لهم المزيد من المكاسب وتحسّن الظروف الاقتصادية والاجتماعية ليتمكنوا من أداء دورهم الرسالي بكل جدارة وامتياز.

ويشرفني في هذا السياق، أن أخص بالذكر المعلمين والأساتذة والمربين المتخصصين الذين يبذلون في صمت وصبر الجهود الجبارة التي تجعلهم محل كل تقدير وإجلال، والذين يحملون على عاتقهم الأعباء الثقيلة المترتبة عن التكفل بكل الفئات الهشة التي يتكفل بها القطاع وعلى رأسها أبناؤنا من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وغداة هذه المناسبة، أدعوكم إلى الاحتفال بها خلال الأسبوع القادم واغتنام الفرصة لتكريم رموز الأسرة التربوية المتخصصة خاصة منهم المتقاعدين أو المقبلين على التقاعد.

كما أدعوكم إلى أن تنقلوا لهم منا كل عبارات التقدير والاحترام على جهودهم وتضحياتهم، وأن تعبروا لهم على عزمنا الأكيد على تحسين ظروف عملهم، وتزويدهم بالوسائل الضرورية لإنجاح مأموريتهم، ودعم تكوينهم، وترقية أوضاعهم الاقتصادية الاجتماعية، وفتح المجال أمام مساهماتهم واقتراحاتهم في كل المجالات التي تمس وظيفتهم وكل قضايا القطاع. 

 

        وتفضلوا، السيدات والسادة المدراء، بقبول تحياتنا الخالصة.

 

 



أجندة الفعاليات

  


الأحد
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
إعلانات إعلانات

المؤسسات المتخصصة