الأحد
الإثنين
الثلثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

بيان صحفي

على إثر النداء للإضراب الذي دعت إليه النقابة الوطنية لقطاع التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة التابعة للإتحاد العام للعمال الجزائريين، لأيام 27 و28 و29 أفريل 2015 على مستوى كافة المرافق الإدارية والمصالح المركزية وغير الممركزة التابعة للقطاع عبر الوطن، وبعد الاطلاع على فحوى التصريحات المنشورة في عدد من وسائل الإعلام والمنسوبة إلى ممثلي التنظيم النقابي المذكور، يقتضي الحال تقديم التوضيحات التالية:

  1. أن النسبة الوطنية للاستجابة للنداء إلى الإضراب لم تتجاوز 7% علما أن 25 ولاية قد سجلت نسبة إضراب قدرت بصفر بالمائة (0%).
  2. أن وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة تذكر بأن أغلبية المطالب المعبر عنها من طرف عمال وموظفي القطاع قد تمت تسويتها، وأن أبواب الوزارة تظل دوما مفتوحة للاستمرار في دراسة الانشغالات المطروحة في إطار الحوار والتشاور.

 



تحت الوصاية

الحركة الجمعوية

المراكز الوطنية للتكوين